برنامج الهيئة للتوعية البيئية:
يعتبر البرنامج الإقليمي للتوعية البيئية أحد البرامج الرئيسية التى تقوم بها الهيئة لأداء إحدى المهام الأساسية المتمثلة في رفع الوعي البيئي لدى سكان الإقليم من أجل المساهمة في المحافظة على البيئة البحرية والساحلية والإستفادة من مواردها بطريقة مستدامة.

ينبثق برنامج التوعية البيئية من قناعة الهيئة بأنه ما زال السلوك الخاطئ للإنسان يشكل أولى المخاطر الكبرى التى تهدد البيئة البحرية والساحلية في إقليم البحر الأحمر وخليج عدن. ولذلك كان من الضروري أن تعطى الهيئة أولوية لى كل المساعي التى تساهم في تغيير سلوك الإنسان وتوجيهه نحو الإيجابية في تعامله واحتكاكه مع البيئة البحرية والساحلية.


وبالرغم من أن برنامج التوعية البيئية هو برنامجاً أساسياً ومستقلاً  في الهيئة إلا أنّه يعتبر برنامجاً رديفاً لجميع مشاريع وبرامج الهيئة حيث يكون جزءً أساسياً من كل مشروع أوبرنامج تنفذه الهيئة. ولا غرابة في ذلك حين نعلم أن التوعية وقبلها التربية هي المدخل والمفتاح في عملية تغيير سلوكيات الإنسان التى ما زالت تشكل أكبر مهدد للبيئة.


يهدف هذا البرنامج إلى توعية الجمهورحول أهمية وسبل المحافظة والاستخدام المستدام للموارد البحرية، ورفع الوعي البيئي  ونشر وترسيخ مفهوم التربية البيئية من أجل التنمية المستدامة والداعي إلى إعطاء التعليم دوراً أساسياً في تحقيق التنمية المستدامة في الإقليم.
كما تعتبر من اهم الادوادت التى ترمي الى مساعدة الافراد والجماعات على اكتساب وعي بمكونات البيئة والمشكلات المرتبطة بها ، كما تزيد من فهم مشكلات البيئة واكتساب مهارات لحل  المشكلات البيئية ويكون لها القدرة على تقويم الاجراءات البيئية والبرامج التربوية في اطار العوامل الطبيعية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والجمالية والتعليمية والاحساس بالمسئولية تجاه مشكلات البيئة والمبادرة بالممارسات الملائمة لحل تلك المشكلات.

 أهداف وأقسام البرنامج

 يضم برنامج الهيئة للتوعية البيئية ثلاثة أقسام :

  1.  التربية البيئية:  تسعى إلى المساهمة في تربية الطلاب بيئياً وتسهيل  فهمهم لأهمية المحافظة على الموارد البحرية وإكسابهم المهارات اللازمة وطرق المشاركة في جهود المحافظة على بيئة البحر الأحمر وخليج عدن.
  2.  التثقيف البيئي: يهدف إلى توعية الجمهور  حول أهمية وسبل المحافظة على بيئة البحر الأحمر وخليج عدن.
  3.  الإعلام البيئي:  يقوم بتزويد جمهور دول الإقليم بأحدث الأخبار والمعلومات المتعلقة بمختلف الأنشطة التى تقوم بتنفيذها الهيئة من أجل المحافظة على بيئة البحر الأحمر وخليج عدن.

    مهام وأعمال البرنامج
    يقوم برنامج التوعية البيئية بتنسيق  وتنفيذ العديد من  الأنشطة والاعمال بالتنسيق مع نقاط الاتصال في الدول الاعضاء  للهيئة،  حيث يتولى عملية الإدارة والتنفيذ والتنسيق  والإشراف على  الأنشطة في المحاور الثلاثة المذكورة سابقاً .
    أنشطة التربية البيئية: 
  •  الأندية المدرسية
  • الحقيبة المدرسية

    أنشطة التثقيف البيئي :
  • جائزة التميز
  • يوم البحر الاحمر وخليج عدن
  •  المعرض المتنقل
  • مواد تثقيفية

    أنشطة الإعلام البيئي :
  •  مجلة السنبوك
  •  النشرات والمواد الإعلامية
  •  الشبكة الإقليمية لصحفيين البيئين

    الجهات المتعاونة
    تتعاون الهيئة في تنفيذ البرامج والأنشطة المتعلقة بالتوعية البيئية مع عديد من الجهات الرسمية وغير الرسمية عبر التنسيق مع نقاط الإتصال الوطنية.  ومن بين هذه الجهات المتعاونة مع الهيئة وزارات التربية والتعليم و وزارات البيئة  في الدول الاعضاء، المدارس والمعاهد والجامعات، الجمعيات الأهلية سواء كانت شبابية أو نسائية ، النوادي والمراكز الشبابية،  الفرق الرياضية ، المساجد والمراكز الدينية وغيرها.

    وسائط ووسائل لتنفيذ الأنشطة
    يتوفر لدى الهيئة قائمة من الوسائط والمطبوعات والمنشورات التى يستعين بها البرنامج في تحقيق أهدافه. ومن هذه الوسائل ما يلي:
  •  الحقيبة المدرسية "لأني اهتم"
  •  الدليل المدرسي للتنمية المستدامة
  •  الدليل الاسترشادي للتعليم من أجل التنمية المستدامة


التعليم من أجل التنمية المستدامة – حقيبة تعليمية
يعتبر التعليم من اجل التنمية المستدامة من اهم الادوادت التى ترمي الى مساعدة الافراد والجماعات على اكتساب وعي بمكونات البيئة والمشكلات المرتبطة بها ، كما تزيد من فهم مشكلات البيئة واكتساب مهارات لحل  المشكلات البيئية ويكون لها القدرة على تقويم الاجراءات البيئية والبرامج التربوية في اطارالعوامل الطبيعية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والجمالية والتعليمية والاحساس بالمسئولية تجاه مشكلات البيئة والمبادرة بالممارسات الملائمة لحل تلك المشكلات.


لذا  تشارك الهيئة في الجهود الإقليمية والدولية الرامية إلى نشر وترسيخ مفهوم التعليم من أجل التنمية المستدامة والداعي إلى إعطاء التعليم دوراً أساسياً في تحقيق التنمية المستدامة في العالم . وتحتضن الهيئة البرنامج الإقليمي لنشر مفهوم التعليم من أجل التنمية المستدامة، وتنفذ مشاريع نموذجية لتعميم التجربة في دول الإقليم لمواصلة جهود الهيئة ضمن مشروع "حقيبة التربية البيئية لبيئة البحر الأحمر وخليج عدن" الذي أنتجته الهيئة لتزويد المؤسسات التعليمية في الإقليم بالمنهج التعليمى المتكامل حول التربية البيئية.

تسعى الهيئة إلى إيجاد الوعي الكافي لدى متخذي القرار في الإقليم لاستيعاب ضرورة إدراج مفهموم التنمية المستدامة في المناهج التعليمية. وذلك تحقيقاً لأهدف برنامج الأمم المتحدة " عشر سنوات من التربية من أجل تنمية مستدامة 2010-2014 " إلى دمج المبادئ والقيم والتطبيقات التى يمكن أن تغطي حاجات العالم المعاصر في كافة الأطر التعليمية والتثقيفية ، وذلك دون المساس بمسقبل البشرية. وترغب الهيئة في  أن تكون ضمن الجهات الداعمة لهذه المبادرة التى قد قامت بها بعض دول الإقليم والتى تتخذ الهيئة نموذجاً لتجربتهم لتعميمها في دول الإقليم.

 موقف الإسلام من المحافظة على البيئة
دعى الدّين الإسلامي الحنيف إلى المحافظة على البيئة ليحفظ للإنسان السّلامة في الدنيا والآخرة. ويعتبر الوازع الدّيني هو الأقوى في ضبط وتهذيب سلوك الإنسان الذي يشكل أكبر تهديد للنظام البيئي العالمي. ولذلك تولي الهيئة إهتماماً بالغاً في تدعيم نشاطاتها التربوية والتوعوية بادراج البعد الإسلامي حتى يتسنى للأجيال القادمة في إقليم البحر الأحمر وخليج عدن المحافظة على بيئتهم ليس سعياً لتحقيق أهدافهم المعيشية ورفاهيتهم فحسب بل لتحقيق العبودية لله تعالى وتحقيق دور الإنسان كخليفة الله في الأرض. ولتحقيق الأهداف المذكورة تنتهج الهيئة بأن تكون التوعية العامة حاضرة في جميع أنشطتها وبرامجها.

الهيئة الإقليمية للمحافظة على بيئة البحر الأحمر وخليج عدن