الاجتماع الوزاري الخامس عشر لمجلس الهيئة

 عقد في  يوم الثلاثاء 09 أبريل 2013بمدينة جده بالمملكة العربية السعودية الاجتماع الوزاري الخامس عشر لمجلس الهيئة الإقليمية للمحافظة على بيئة البحر الأحمر وخليج عدن. وقد استعرض اجتماع المجلس خطة عمل الهيئة خلال الدورة الجديدة للمجلس للعام 2013-2014؛ كما استعرض أهم انجازات الهيئة خلال الدورة الماضية 2011-2012. 

ومن أهم الموضوعات التي بحثها اجتماع المجلس مذكرة التفاهم الإقليمية حول رقابة دولة الميناء على السفن، والإستراتيجية الإقليمية لإدارة مياه التوازن، والإستراتيجية الإقليمية لتقليل انبعاث الملوثات العضوية الثابتة في المناطق الساحلية، وتطبيق الإستراتيجية الإقليمية للتكيف على تأثيرات التغير المناخي وفرص الاستفادة من آليات التمويل والدعم الفني التي ستتاح من خلال الصناديق الدولية، كما ناقش المجلس تطبيق مشروعات الشراكة الحالية مع البنك الدولي، ومنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية، ومنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة، والمنظمة البحرية الدولية والمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة، وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة وغيرها من شركاء الهيئة


وقد خاطب الجلسة الافتتاحية للاجتماع الوزاري صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن ناصر بن عبد العزيز الرئيس العام للأرصاد وحماية البيئية -الرئيس الحالي لمجلس الهيئة، حيث تناولت الجلسة الافتتاحية بشكل عام أهم التحديات التي تواجه البيئة البحرية في البحر الأحمر وخليج عدن وتدريب الكوادر الفنية المؤهلة وتحديات نقل التكنولوجيا والمعرفة؛ وتزايد الضغوط على الموارد البحرية الحية وتدهور المصايد والتأثيرات السلبية لمصادر التلوث البرية على البيئة الساحلية والبحرية في الإقليم من جراء الزيادة المضطردة في المشروعات التنموية بالمنطقة الساحلية وحركة الملاحة في الإقليم،

وبنهاية الاجتماع قام المجلس باعتماد العديد من القرارات التي ركزت على:

سبل بناء القدرات لرصد المواد المشعة والخطرة في المنطقة.
اعتماد مذكرتي تفاهم جديدتين الأولى حول رقابة دولة الميناء على السفن و الثانية حول كيفية التعاون في إدارة مصايد الاسماك في الاقليم.
اعتماد استراتيجية اقليمية لادارة مياه الصابورة.
اعتماد استراتيجية جديدة للحد من الانبعاث الغير مقصود للملوثات العضوية الثابتة في المناطق الساحلية.
تنفيذ مشاريع التعاون خلال الدورة القادمة 2013-2014 مع العديد من المنظمات الدولية بما في ذلك البنك الدولي(
WB)،  والمنظمة البحرية الدولية (IMO)، ومنظمة الأمم المتحدة للاغدية والزراعة (FAO)، برنامج الأمم المتحدة للبيئة (UNEP)، المنظمة الاسلامية للتربية والعلوم والثقافة (ISESCO) وغيرها.
تنفيذ الاستراتيجية الاقليمية لسبل التكيف مع تاثيرات التغيرات المناخية.
اعتماد نهج النظام الايكولوجي في إدارة البيئات الساحلية والبحرية.
تعزيز الشبكة الاقليمية للتخطيط للطوارىء والاستجابة لحالات التلوث البحري.

الهيئة الإقليمية للمحافظة على بيئة البحر الأحمر وخليج عدن