إنشاء مركز مساعدات متبادلة للطوارئ البحرية (إيمارسجا):
 تنفيذاً للبروتوكول الخاص بالتعاون الإقليمى لمكافحة التلوث بالزيت والمواد الضارة الأخرى في الحالات الطارئة لعام (1982)، فقد قامت الهيئة بإنشاء مركز المساعدات المتبادلة للطوارئ البحرية التابع للهيئة في مدينة الغردقة، والذي استضافته وزارة الدولة لشئون البيئة بجمهورية مصر العربية؛ وتم افتتاحه رسمياً فى يوم 20 مايو 2006.
ويعتبر المركز فريداً من نوعه على مستوى الإقليم باقتنائه نظاماً متطوراً يحاكي الاتجاه المتوقع لانتشار التلوث بالزيت، وخرائط ملاحية إلكترونية وورقية حديثة.

ويهدف المركز إلي تعزيز قدرات الدول الإعضاء وتسهيل التعاون فيما بينها لمكافحة التلوث بالزيت والمواد الضارة الأخرى ومساعدة الدول الأعضاء في تعزيز قدراتها الوطنية لمكافحة التلوث بالزيت والمواد الضارة الأخرى وتنسيق  وتسهيل تبادل المعلومات والتعاون التقني والتدريب من خلال عقد الندوات وتنسيق برامج التدريب وورش العمل وتوفير أنظمة المعلومات التي تساعد دول الإقليم في حالات الطوارئ البحرية.  كما يقوم المركز بتقديم المساعدة الفنية لدول الإقليم في إعداد خطط الطوارئ الوطنية للاستعداد والتصدي لحوادث التلوث بالزيت بالتعاون مع المنظمة البحرية الدولية (IMO).

ومن أهم الأنشطة التي يقوم بها المركز هوإعداد قاعدة معلومات تحتوي على الإمكانات والخبرات المتوفرة في دول الإقليم في مجال المكافحة والعمل على رفع الكفاءات الوطنية لدول الإقليم وكذلك توفير المعلومات اللازمة عن الطرق والوسائل والبحوث  المتعلقة بمواجهة الحالات  البحرية الطارئة للقيام بأعمال نمذجة ورصد انتشار الملوثات وإعداد خرائط توزيع المناطق الحساسة بيئياً، وتقديم الدعم الفني لدول الإقليم لإعداد ومراجعة خططها الوطنية للمكافحة والتصدي للتلوث البحري في حالات الطارئة.


كما قام المركز بتفعيل نظام محاكي للتلوث النفطي ضمن أهدافه للتصدي لحالات الطوارئ البحرية.
وتسعى الهيئة الإقليمية للمحافظة على بيئة البحر الأحمر وخليج عدن من خلال المركز إلى  إيجاد خطة عمل إقليمية تحدد آلية للتصدي للطوارئ البحرية وتهدف إلى تنسيق الجهود ورفع القدرات وتفعيل دور مركز المساعدات المتبادلة في حالات الطوارئ البحرية.

وقد قدم المركز المساعدة الفنية في العديد من الحوادث التي طلبت دول الإقليم المساعدة.  ومن الأمثلة على ذلك حادث جنوح سفينة نقل الأغنام زهراء 3 وحادثة انتشار المبيدات الزراعية خلال الفترة من 9-13 سبتمبر 2007م بمدينة الحديدة. وكذلك قام المركز بمتابعة حادثة التسرب البترولي من باطن الأرض شمال مدينة الغردقة أوائل شهر فبراير 2009م وحادثة التلوث البحري بالقرب من جازان وإعداد تقرير شامل يحدد المسار لبقع التلوث والاحتياطات الواجب اتخاذها.

وساهم المركز في موافاة دول الاقليم بالتقاريرالمتعلقة بالحالات البحرية الطارئة وتبادل المعلومات الفوري كما في حادثة رمي السفينة البركة 5 لأغنام نافقة بخليج السويس نوفمبر2009م وتم تبادل المعلومات بشكل فوري مع الدول ذات العلاقة كماتم تزويد جميع دول الاقليم بتقرير شامل لتلك الحادثة.

لأهداف المستقبلية للمركز تتمحور حول الاستمرار في دعم دول الإقليم لرفع قدراتها في مكافحة التلوث بالزيت والمواد الضارة الأخرى من خلال تقديم الدعم الفني والتدريب حيث سيركز التدريب على احتياجات الدول الأعضاء وذلك بالتنسيق مع الشركاء الإقليميين والمساعدة في تحديث خطط الطوارئ الوطنية وذلك كخطوة تمهيدية لإعداد خطة طوارئ إقليمية ، وقد أثمر جهد المركز عن إعداد الهيئة بروتوكول نقل الأفراد والمعدات خلال الطوارئ البحرية عام 2009 وسيتم التنسيق لعمل تطبيق عملي للبروتوكول من خلال مناورة إقليمية. كما سيتم العمل على إنشاء نظام إنذار إقليمي للتلوث بالزيت بالتعاون مع الجهات والمنظمات الدولية والإقليمية المعنية. ويتعاون المركز مع دول الإقليم للتصديق على الاتفاقيات الدولية وأهمها اتفاقية ماربول التي ستساعد المصادقة عليها من جميع الدول إلى تفعيل إعلان البحر الأحمر وخليج عدن مناطق خاصة وذلك من خلال تقديم الدعم الفني والاستمرار في عقد الورش الإقليمية والوطنية بهذا الشأن.


ويستمر المركز بدوره في تقوية الروابط مع المنظمات والمراكز الإقليمية والدولية المشابهة من خلال إنشاء شبكة إتصال تركز على مجال التدريب وتبادل المعلومات والخبرات.

إتفاقية الاستضافة وإطلاق مركز المساعدات المتبادلة للطواريء البحرية:
وقعت اتفاقية استضافة مركز المساعدات الملاحية المشترك بين الهيئة الإقليمية للمحافظة على بيئة البحر الأحمر وخليج عدن ووزارة البيئة المصرية في 14 تشرين الأول اكتوبر من عام 2003، وبموجب هذه الاتفاقية خصص جهاز شؤون البيئة في مصر (EEAA) الطابق الرابع من المبنى في الغردقة لاستضافة المركز. كما قامت الهيئة بتعيين مدير ونائب له وزودت المكتب بالأدوات والمعدات  اللازمة. وكان التدشين الرسمي للمركز في 20 أيار مايو من عام 2006.

الهيئة الإقليمية للمحافظة على بيئة البحر الأحمر وخليج عدن