24/03/2013 ورشة عمل وطنية حول الوعي البيئي والتواصل المجتمعي لخفض انبعاث الملوثات العضوية الثابتة

ورشة عمل وطنية حول الوعي البيئي والتواصل المجتمعي لخفض انبعاث الملوثات العضوية الثابتة
عقدت الهيئة الإقليمية للمحافظة على بيئة البحر الأحمر وخليج عدن ورشة عمل وطنية حول الوعي البيئي والتواصل المجتمعي لخفض انبعاث الملوثات العضوية الثابتة، وذلك برعاية من سعادة وزير البيئة والسياحة في ولاية البحر الأحمر بجمهورية السودان السيد عبد الله محمد أحمد كنّة؛ وذلك يوم الثلاثاء 1 مايو 2012.  يأتي انعقاد هذه الورشة في إطار تنفيذ المشروع الإقليمي "تعزيز الاستراتيجيات للحد من الانبعاث غير المقصود للملوثات العضوية الثابتة في منطقة البحر الأحمر وخليج عدن" والذي تنفذه الهيئة بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية (UNIDO) بتمويل من مرفق البيئة العالمي (GEF) وتشارك فيه من دول الإقليم كل من المملكة العربية السعودية، جمهورية مصر العربية، المملكة الأردنية الهاشمية، جمهورية السودان والجمهورية اليمنية.

شارك في الورشة حوالي ثلاثون مختصا من مختلف الجهات في مدينة بورتسودان، حيث حضر الورشة مندوبون عن وزارة البيئة والسياحة، جامعة البحر الأحمر، هيئة نظافة ولاية البحر الأحمر، شركة الثغر الهندسية، شركة النيل الكبرى للبترول، ميناء بشاير ومركز البحر الأحمر البيئي. وقد هدفت هذه الورشة إلى إلقاء الضوء على أفضل التقنيات المتاحة / وأفضل الممارسات البيئية للنشاطات المختارة في السودان وهي الحرق المفتوح وصناعة الاسفلت، ومسارات انتشار الملوثات العضوية الثابتة والفئات الأكثر عرضة لها، ومن ثم وضع منهجية لتطوير أنشطة التوعية العامة للفئات المعرضة لهذه الملوثات.

وقد شهدت الورشة نقاشا بناءً حول أهمية تعزيز التوعية المجتمعية في الحد من انتشار الملوثات العضوية الثابتة، وخرجت الورشة بعدد من التوصيات من أهمها تفعيل القوانين والأنظمة البيئية وتطبيقها وتوفير الدعم للجهات المهتمة بموضوع الحرق المفتوح في مكبات النفايات وتعزيز التواصل المجتمعي ونشر الوعي بخطورة الملوثات العضوية الثابتة.

الهيئة الإقليمية للمحافظة على بيئة البحر الأحمر وخليج عدن