25/05/2012 تدريب اقليمي في مختبرات بن حيان بالعقبه على تحاليل الدايوكسين والفيوران
ضمن فعاليات مشروع تعزيز استراتيجيات الحد من الانبعاث غير المقصود للملوثات العضوية الثابتة الذي تنفذه الهيئة بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية “UNIDO” وتنفذ أنشطته في عدد من دول الإقليم؛ وبمشاركة مفوضية البيئة في سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة  ÙˆÙÙŠ بادرة هي الأولى من نوعها في الأردن وفرت الهيئة خبيرا دوليا لتدريب الفيين المتخصصين في مختبرات العقبة الدولية على إجراء فحوصات مركبات الملوثات العضوية الثابتة (الديوكسين والفيوران). وقد استمرت عملية التدريب لمدة أسبوعين اعتبارا من يوم الأحد الموافق 27/5/2012 وحتى يوم الخميس الموافق 7/6/2012. 
يأتي هذا في اطار استمرار التعاون المشترك ما بين الهيئة والسلطة في حماية البيئة ورصد مصادر التلوث في المنطقة والتحضير لوضع التشريعات البيئية المناسبة التي تحدد مستويات انبعاث الملوثات العضوية الثابتة انسجاما مع التوجهات الوطنية والتزاما بالاتفاقيات الدولية التي وقعت الأردن عليها ومن ضمنها اتفاقية استكهولم.
والملوثات العضوية الثابتة مركبات عضوية هالوجينية ذات سمية عالية للكائنات الحية. وهذه المواد تذوب بدرجة كبيرة في الدهون، وبالتالي تتراكم في انسجة الكائنات الحية بسهولة ، وتزيد تراكيزها في الجسم مع مرور الزمن ومن خلال مرورها بالسلسة الغذائية. ومعظم هذه الملوثات طيارة وهي ذات مقاومة عالية لعوامل التحلل الطبيعي (التحلل الضوئي والتحلل الكيماوي او الحيوي)؛ وبالتالي لها القدرة على الانتقال عبر الحدود ولمسافات واسعة بعيدة عن مصدر التلوث بواسطة عناصر الطبيعة المختلفة كالهواء والماء والحيوانات المهاجرة . كما ان سميتها العالية تجعلها خطر على الكائنات الحية
وبهذا تصبح مختبرات العقبة الدولية اول مختبر وطني أردني يقوم بإجراء مثل هذه الفحوصات وثاني مختبر اقليمي في منقطة البحر الأحمر Ùˆ خليج عدن بالإضافة للمعامل المركزية لتحليل متبقيات المبيدات والمعادن الثقيلة في الأغذية والمنتجات الزراعية في القاهرة مصر؛ والتي كانت الهيئة قد نظمت معها ورشة عمل تدريبية إقليمية على جمع العينات لتحليل الديوكسين والفيوران في الأوساط البيئية المختلفة.   

الهيئة الإقليمية للمحافظة على بيئة البحر الأحمر وخليج عدن