01/12/2012 على هامش القمة الدولية 18 حول تغير المناخ بالدوحة:

نظمت الهيئة الإقليمية للمحافظة على بيئة البحر الأحمر وخليج عدن بالتعاون مع المملكة العربية السعودية ندوة عامة كنشاط جانبي ضمن فعاليات القمة الدولية الثامنة عشر حول تغير المناخ (26 نوفمبر- 5 ديسمبر 2012) المنعقدة بالدوحة.

وقد شارك في الندوة خبراء من دول الهيئة وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة، والهيئة الدولية لتغير المناخ، وحضرها العديد من المنظمات الحكومية والطوعية المشاركة في القمة الدولية. وأوضح أمين عام الهيئة الإقليمية د. زياد بن حمزة أبوغرارة بأن الندوة قد استعرضت تجربة الهيئة الإقليمية ودول البحر الأحمر وخليج عدن في تطوير وتطبيق وسائل التكيف على تغير المناخ في سواحل البحر الأحمر الأحمر وخليج عدن ضمن الاستراتيجية الإقليمية للتكيف التي تم تطويرها منذ العام 2009، التي تشمل مكوناتها الرئيسية دراسات تقييم التأثيرات وتحديد التدابير الخاصة بوسائل التكيف، والتدريب وبناء القدرات اللازمة لتطبيق وسائل التكيف وتطوير برامج ومشروعات التكيف واستقطاب التمويل، والتوعية حول مخاطر تغير المناخ، وتشجيع ودعم وسائل التكيف المبنية على النظم البيئية الساحلية والبحرية.
وأضاف بأن تنظيم هذه الفعالية في القمة الدولية قد هدف بصورة رئيسية إلى إبراز تميز وثراء النظم البئية الساحلية والبحرية الضخمة المتاحة في البحر الأحمر وخليج عدن والمتمثلة في الشعاب المرجانية وغابات المناجروف ومروج الحشائش البحرية والتنوع البيولوجي الفريد، وإمكانية الاعتماد على هذه الموارد في تطبيق وسائل طبيعية زهيدة التكلفة للتكيف على تأثيرات التغير المناخي بالإقليم.
ومن المعروف أن الشعاب المرجانية و غابات المانجروف ومروج الحشائش البحرية تشكل البيئات البحرية الرئيسية للتكيف على تاثيرات التغير المناخي من خلال حماية الشواطئ من النحر وارتفاع منسوب مياه البحر، والخدمات البيئية العديدة التي توفرها من دعم للموارد الحية والثروة السمكية والأنشطة الاقتصادية الساحلية.


وقد هدفت الندوة أيضاً إلى مناقشة السياسات اللازمة لتقوية برامج صون هذه البيئات الساحلية وتطيبق وسائل التكيف في المناطق الساحلية بالإقليم. وقد تم في الندوة تقديم عروض استعرضت تجارب كل من السعودية، والسودان، واليمن، ومصر في تطوير وتطبيق خطط التكيف في المناطق الساحلية، وعروض من خبراء الهيئة، برنامج الأمم المتحدة للبيئة، والهيئة الدولية لتغير المناخ، وتطرقت مداولات النقاش إلى سبل التعاون الإقليمي وتعاون الهيئة مع برنامج الأمم المتحدة للبيئة والهيئة الدولية للتغير المناخي. المناخي.

الهيئة الإقليمية للمحافظة على بيئة البحر الأحمر وخليج عدن