15/01/2012 دول الإقليم تتشارك في إعداد استراتيجية إقليمية للتوعية البيئة

بدأ ممثلو دول البحر الأحمر وخليج عدن في مقر الهيئة بمدينة جده إجتماعاً لإعداد استراتيجية إقليمية للتوعية البيئة والإعلام من أجل التنمية المستدامة في دول الأقليم، وتهدف الاستراتيجية إلى رفع درجة الوعي المجتمعي بالقضايا البيئية ومساعدة المسئولين في المحافظة على موارد البيئة البحرية.

ويهدف هذا الاجتماع لاعتماد خطة العمل التنفيذية لاستراتيجية الهيئة في التوعية البيئية . وتستمر أعمال الورشة لمدة 3 أيام بحضور مشاركين من المملكة العربية السعودية وجمهورية مصر العربية وجمهورية السودان والمملكة الأردنية الهاشمية والجمهورية اليمنية وجمهورية جيبوتي.

 ÙˆÙŠÙ†Ø§Ù‚Ø´ المشاركون كيفية وضع برامج هيكيلية إقليمية مشتركة، وممارسة التطبيق العملي أثناء إعداد المشاريع في مجال التوعية البيئية. والجدير بالذكر أن الهيئة أولت إهتماما خاصاً بالتوعية البيئية في دعم جهود المحافظة على بيئة البحر الأحمر وخليج عدن حيث نفذت برامج عديدة وأنتجت العديد من الوسائط التربوية مثل "حقيبة التربية البيئية لبيئة البحر الأحمر وخليج عدن" Ùˆ "الدليل المدرسي للتنمية المستدامة" Ùˆ "حقيبة التعليم من أجل التنمية المستدامة" وذلك للمساهمة في الجهود العالمية في مجال تحقيق التنمية المستدامة.

وفي كلمته الافتتاحية أوضح البروفيسور زياد أبو غراره الأمين العام "للهيئة" ØŒ أن هذه الاستراتيجية تأتي في إطار جهود الهيئة المستمرة من أجل التنمية المستدامة ولتحديد رؤية جديدة شاملة للتوعية لتضم المنتسبين للتربية والتعليم طلاباً وأساتذة ومسئولين ومنتفعين وصناع  Ù‚رار، بهدف نشر الوعي البيئي على مستوى الأقليم.

وأضاف الأمين العام بأن الهيئة أولت اهتماما خاصاً بالتوعية البيئية في دعم جهود المحافظة على بيئة البحر الأحمر وخليج عدن، حيث نفذت برامج عديدة، وأنتجت العديد من الوسائط التربوية، مشيراً إلى أن الاستراتيجية تأتي كنتيجة لجود مضنية مشتركة من الدول الأعضاء والهيئة، وتحتوي على توجهات استراتيجية واضحة وأهداف محددة وأنشطة تفصيلية شاملة، بحيث يسهل تحويلها إلى مشاريع وبرامج عملية قابلة للتنفيذ على المستوى الوطني والإقليمي، من أجل تزويد الجيل الحالي والأجيال القادمة بالوعي والمعرفة مما يعزز أهداف التنمية المستدامة والمحافظة على البيئة.


الهيئة الإقليمية للمحافظة على بيئة البحر الأحمر وخليج عدن