04/12/2017 تقييم القائمة الحمراء للأنواع المهددة والمعرضة لخطر الانقراض


إنطلقت أمس الاثنين  الموافق الرابع من ديسمبر 2017 ولمدة أربعة أيام  فعاليات ورشة العمل الإقليمية التدريبية  حول " تقييم  القائمة الحمراء لحالة الكائنات المهددة والمعرضة لخطر الانقراض"، والتي  تنظمها الهيئة الإقليمية للمحافظة على بيئة البحر الأحمر وخليج عدن بمقر الهيئة بمدينة جدة، وذلك بمشاركة حوالي 25 من المهتمين والمختصين في التنوع البيولوجي  والباحثين ومديري المحميات البحرية بالدول الأعضاء في الهيئة وهي المملكة العربية السعودية، وجمهورية مصر العربية، والمملكة الأردنية الهاشمية، وجمهورية جيبوتي وجمهورية السودان، وجمهورية الصومال، والجمهورية اليمنية.وحول أهمية موضوع الورشة، أشار أمين عام الهيئة البروفسور / زياد بن حمزة أبو غراره إلى أنه من المعروف أن منطقة البحر الأحمر وخليج عدن تتميز بالتنوع العالي من الكائنات البحرية وخصوصا الكائنات الكبيرة والتي تضم الحيتان والدلافين وعرائس البحر (الأطوم) وأسماك القرش وغيرها من الكائنات الهامة والنادرة والتي تستوطن مياه البحر الأحمر فقط.وأشار سعادته أن الغرض من هذه الورشة التدريبية هو: بناء القدرات وتكوين فريق عمل من الإقليم قادر على تقييم القائمة الحمراء للأنواع المهددة والمعرضة لخطر الانقراض في البحر الأحمر وخليج عدن، وتدريب المشاركين على توفير نظام موحد يمكن تطبيقه على مستوى الإقليم، بالإضافة إلى تدريب المشاركين على تحسين الموضوعية من خلال تزويدهم بدليل واضح عن كيفية تقييم العوامل المختلفة المؤثرة في خطر الانقراض. 

كما تم تدريب المشاركين في هذه الورشة على تطبيق نظام  يُسهل إجراء مقارنات بين مختلف الأصناف الحية، وتنمية قدراتهم على فهم  أفضل الطرق التي يتم بها تصنيف الأنواع. ومن المتوقع أن تبحث الورشة آلية لتبني  إعداد فريق عمل من دول الإقليم قادر على تقييم القائمة الحمراء للأنواع المهددة والمعرضة لخطر الانقراض في منطقة البحر الأحمر وخليج عدن ، حيث أن العديد من الكائنات المهددة والمعرضة لخطر الانقراض عالميا تم رصدها في الإقليم وبأعداد جيدة.   وقد قام بالتدريب في هذه الورشة اثنين من الخبراء المعتمدين من الإتحاد الدولي لحماية الطبيعة وهو الجهة الوحيدة المعتمدة لتقييم واعتماد فئات الأنواع المهددة والمعرضة لخطر الانقراض  عن طريق دراسة مجموعة من المعايير والفئات.وتهدف فئات ومعايير القائمة الحمراء للاتحاد الدولي لحماية الطبيعة إلى إيجاد نظام سهل وواضح لتصنيف الأنواع التي يتهددها خطر الانقراض، وهو بوجه عام عبارة عن إطار تصنيفي واضح وموضوعي لتقسيم الأنواع المختلفة طبقاً لاحتمالية تعرضها لخطر الانقراض. ومع أن القائمة تركز على الأصناف الأكثر تعرضاً فإنها لا تعتبر الوسيلة الوحيدة لتحديد الأولويات وتدابير الصون لحمايتها.

الهيئة الإقليمية للمحافظة على بيئة البحر الأحمر وخليج عدن