14/12/2015 ورشة تدريبية وطنية حول التربية البيئية بجمهورية جيبوتي

نظمت الهيئة بالتعاون مع وزارة الإسكان والتعمير والبيئة الجيبوتية خلال 14-16 ديسمبر 2015م في قصر الشعب بجمهورية جيبوتي ورشة عمل تدريبية حول التربية البيئية للمدارس الخاصة المستخدمة للغة العربية. وحضر الورشة اكثر من 40 مشاركا يمثلون 15 مدرسة وروضة اطفال وعدد من كوادر وزارة البيئة، بالإضافة إلى خبراء المحاضرين من الهيئة الاقليمية ومن وزارة البيئة ووزارة التربية والتعليم.

افتتح الورشة السّيد عبد القادر عوليد نائب مدير الإدارة البيئية في الوزارة بحضور السّيد آدم حسن علمي المنسق الوطني لبرنامج التوعية البيئية في الوزارة والسّيد حبيب عبدي حسين منسق برنامج التوعية في الهيئة. وفي كلمة له حول أهمية موضوع التربية البيئية ودور المؤسسات التعليمية في تحقيق التنمية المستدامة وجهود وزارة البيئة في نشر الوعي البيئي بالتعاون مع المنظمات والهيئات الإقليمية والدولية المختصة، أشاد السّيد عوليد بدعم الهيئة الإقليمية لوزارته في تنفيذ أنشطة مختلفة في مجال حماية البيئة البحرية والسّاحلية، كما عبّر عن استعداد الوزارة في استمرار التعاون الفعّال مع الهيئة في تحقيق الاستخدام المستدام للموّارد البحرية والسّاحلية في جمهورية جيبوتي.

تم تنظيم الورشة الورشة في إطار تنفيذ الاستراتيجية الاقليمية للتوعية البيئية لاجل التنمية المستدامة في البحر الأحمر وخليج عدن فرع التربية البيئية وخاصة تفعيل برنامج الاندية البيئية المدرسية. وقد هدفت الورشة التدريبية لتفعيل برنامج الأندية البيئية المدرسية في المؤسسات التعليمية وتدريب المعلمين والمشرفين ومسؤولي النشاط الطلابي في المدارس ورياض الاطفال الخاصة في جيبوتي العاصمة. كما هدفت الورشة لعرض محتويات "حقيبة التربية البيئية لبيئة البحر الأحمر وخليج عدن" والتي سبق وأن أعددتها الهيئة كمنهج بيئي مساعد للمدارس باللغة العربية والفرنسية.

وفي ختام الورشة تم تنظيم زيارة ميدانية وتوعوية لعدّة اماكن يمكن اخذ الطلبة اليها اثناء الرحلات التوعوية البيئية مثل محمية دميرجوك وهي محمية طبيعية بحرية وهي أيضا من الأراضي الرطبة في جمهورية جيبوتي، وقرية الصّيادين في لوياعادا وحديقة الحيوانات التابعة لجمعية ديكان وهي جمعية جيبوتية فرنسية تهتم بالمحافظة على التنوع الأحيائي في جمهورية جيبوتي. 

الهيئة الإقليمية للمحافظة على بيئة البحر الأحمر وخليج عدن