30/04/2016 تنفيذ مسوحات ميدانية لتقييم النفايات الصلبة المُبعثرة على الشواطئ في المملكة العربية السعودية

في إطار تنفيذ الخطة الإقليمية لإدارة النفايات المُبعثرة في منطقة البحر الأحمر وخليج عدن لحماية البيئة البحرية ومواردها الطبيعية -ضمن البرنامج الإقليمي لحماية البيئة البحرية من الأنشطة البرية- قامت الهيئة الإقليمية للمحافظة على بيئة البحر الأحمر وخليج عدن بتنفيذ مسوحات ميدانية أساسية لتقييم النفايات الصلبة المُبعثرة على شواطئ البحر الأحمر بالمملكة العربية السعودية بالتنيسق مع الهيئة العامة للإرصاد وحماية البيئة وذلك خلال شهري مارس وأبريل 2016م.

تهدف هذه المسوحات إلى معرفة:

1)     مواقع وما مدى تراكم النفايات الصلبة المُبعثرة على السواحل؛

2)     الأنواع السائدة للنفايات المُبعثرة في كل موقع؛

3)     مصادر هذه النفايات الصلبة المُبعثرة؛

4)     سعي الهيئة لتحديد مدى الحاجة إلى تنفيذ حملات توعية وتنظيف، لتنظمها لاحقاً؛

5)     كما أن معرفة مصادر هذه النفايات – سواء كانت من البر من خلال أنشطة الإنسان أو البحر من خلال القوارب المحلية والسفن العابرة- سوف يلعب دوراً أساسياً في إدارة النفايات المُبعثرة في البيئة البحرية مستقبلاً.

شملت المسوحات الميدانية مواقع شواطئ من أقصى الشمال لخليج العقبة (مدينة حقل) في منطقة تبوك حتى نقطة الحدود مع الجمهورية اليمينة جنوباً ( قطاع الموسم في منطقة جازان) بالمملكة العربية السعودية، مغطياً أكثر من 139 موقعاً في مدن، وقرى، ومراكز/ مواقع رسو/ مرافئ/ مرسى ((marina قوارب ومراكب صيد، ومواقع بعيدة من تجمع سكني (من ضمنها مناطق أشجار شورى) تُطل على الشريط الساحلي من البحر الأحمر وجزيرة فرسان بالمملكة العربية السعودية ضمن الخمس مناطق (تبوك، المدينة المنورة، مكة المكرمة، عسير، جازان). وقد تم توثيق هذه المواقع بالأسماء والصور لكل موقع مع بعض لقطات فيديوهات لبعض المواقع). قام فريق مكون من الدكتور زاهـــر الأغـوان (من الهيئة الإقليمية للمحافظة على بيئة البحر الأحمر وخليج عدن) و عدد من المختصين من الهيئة العامة للإرصاد وحماية البيئة في المملكة العربية السعودية (أ. صالح مغربي، أ. محمد بن شملان، أ. محمود مغربي، أ. حسن المولد، أ. حماد السلمي، أ. أحمد العامري) بتنفيذ هذه المسوحات.

 

 

 

 

 

الهيئة الإقليمية للمحافظة على بيئة البحر الأحمر وخليج عدن