02/11/2016 الاجتماع 31 للمبادرة الدوليّة للشعاب المرجانية (ICRI GM 31)

منذ ما يربو على عقد من الزمان والهيئة الإقليمية للمحافظة على بيئة البحر الأحمر وخليج عدن عضو في المبادرة الدولية للشعاب المرجانية (International Coral Reef Initiative) وهي شراكة فيما بين الحكومات والمنظمات الدولية والمنظمات غير الحكومية. وعلى الرغم من أن المبادرة تعتبر تجمع غير رسمي وقراراتها ليست ملزمة لأعضائها، إلا أن أنشطتها محورية في مواصلة تسليط الضوء عالمياً على أهمية الشعاب المرجانية والنظم الإيكولوجية ذات الصلة لتحقيق الاستدامة البيئية والأمن الغذائي والرفاهية الاجتماعية والثقافية. ومن أهم غايات وأهداف المبادرة: تشجيع واعتماد أفضل الممارسات في مجال الإدارة المستدامة للشعاب المرجانية والنظم الإيكولوجية المرتبطة بها، وبناء القدرات، ورفع الوعي على جميع المستويات على أن الشعاب المرجانية تواجه محنة بالغة في جميع أنحاء العالم.

وتشارك الهيئة بصفة مستمرة كعضو فاعل في الاجتماعات العامة للمبادرة الدولية للشعاب المرجانية، وقد شاركت الهيئة في الاجتماع الواحد والثلاثون للمبادرة والذي أقيم في باريس بفرنسا في الفترة من 2-4 نوفمبر 2016م.

وبالتزامن مع هذا الاجتماع تعقد الأمم المتحدة للبيئة (برنامج الأمم المتحدة للبيئة سابقاً) اجتماع آخر للجنة التنسيق التشاركية للشعاب المرجانية (ٍUNEP Steering Committee for Coral Reef Partnership) وقد أقيم اللقاء الثاني لهذه اللجنة قبل الاجتماع السنوي للمبادرة (31 أكتوبر 2016) وتم مناقشة التطورات العالمية بالنسبة للشعاب المرجانية وكيفية تنفيذ وتفعيل قرار رقم UNEA-2/12 والصادر عن جمعية الأمم المتحدة للبيئة بخصوص الإدارة المستدامة للشعاب المرجانية، والذي ينص صراحة حول دعوة الدول والمنظمات الحكومية والغير حكومية والهيئات بضرورة إدارة وصون الشعاب المرجانية وأشجار المانجروف، ونشر الوعي البيئي حول أهمية هذه النظم، وأيضا يدعو إلى تطوير وإيجاد فرص عيش وكسب للرزق بديلة وجديدة للمجتمعات الساحلية والمحلية.

وقام ممثل الهيئة خلال الاجتماعين بتقديم عروض عن أنشطة وبرامج الهيئة في الحفاظ على الشعاب المرجانية والنظم الايكولوجية ذات الصلة في إقليم البحر الأحمر وخليج عدن كما قدم تقريراً مفصلاً عن دور الهيئة والمشاريع القائمة المتعلقة بالشعاب المرجانية. 

الهيئة الإقليمية للمحافظة على بيئة البحر الأحمر وخليج عدن