13/12/2016 ورشة عمل تدريبية وطنية حول الملوثات العضوية الثابتة وتنفيذ اتفاقية ستوكهولم جدة – المملكة العربية السعودية

عقدت الهيئة الإقليمية للمحافظة على بيئة البحر الأحمر وخليج عدن بالتعاون مع الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة بالمملكة العربية السعودية ورشة عمل تدريبية وطنية بشأن الملوثات العضوية الثابتة وتنفيذ متطلبات اتفاقية استكهولم وذلك في مقر الهيئة بمدينة جدة خلال الفترة 13- 14 ديسمبر 2016م. افتتح ورشة العمل في تمام الساعة العاشرة من صباح اليوم الأول 13 ديسمبر 2016م سعادة الاستاذ عبد الهادي العمري نيابة عن سعادة الدكتور عبد الباسط صيرفي وكيل الرئيس العام للبيئة والتنمية المستدامة.

بين الاستاذ عبد الهادي العمري في كلمته الافتتاحية إلى ارتباط موضوع ورشة العمل بحياتنا لما لهذه الملوثات العضوية الثابتة بيئياً من آثار ضارة على صحة الإنسان وانعكاس هذا التأثير سلباً على النواحي الاقتصادية والاجتماعية. وأكد على حرص الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة على تطبيق مستلزمات اتفاقية ستوكهولم بدقه وبدون تأخير، وحث الاختصاصيين المشاركين الذين بلغ عددهم حوالي خمسة وعشرين متخصصاُ من مختلف الجهات الحكومية المعنية بالسلامة الكيميائية على أن يمارسوا دورهم الفاعل في التعاون مع الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة في تحقيق الالتزام بمتطلبات الاتفاقية.

كما تحدث الدكتور محمد بدران نيابة عن سعادة أمين عام الهيئة الإقليمية للمحافظة على بيئة البحر الأحمر وخليج عدن الاستاذ الدكتور زياد بن حمزة أبو غرارة، وأبرز في كلمته الدور الإقليمي الذي تلعبه الهيئة الإقليمية في مجال ضبط انبعاث الملوثات العضوية الثابتة حيث أن هذه المواد شديدة الثبات في البيئة ويمكن ان تنتقل إلى مسافات بعيدة عبر الحدود وفي الأوساط البيئية المختلفة من الماء والهواء، لذلك كان لا بد من التصدي لها بجهد جماعي، وقد أعدت الهيئة الإقليمية استراتيجية إقليمية للحد من الآثار الضارة للملوثات العضوية الثابتة. كما أشار إلى أن الهيئة الإقليمية تتعاون بشكل وثيق مع الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة في مجال بناء القدرات لدعم تنفيذ متطلبات اتفاقية استكهولم.

تناولت ورشة العمل مواضيعاً مختلفة تضمنت مقدمة تاريخية حول الديوكسين والفوران؛ كيفية تشكل الديوكسينات والملوثات العضوية الثابتة المشابهة؛ آلية وضع خطة التنفيذ الوطنية لاتفاقية استكهولم NIP؛ أفضل الممارسات البيئية وأفضل التقنيات المتاحة BAT/BEP؛ النهج التكاملي في السيطرة على التلوث والحد منه، مقدمة حول المبيدات المدرجة ضمن الملوثات العضوية الثابتة؛ مقدمة حول مركبات ثنائي الفينيل متعدد الكلور "PCBs"؛ مثبطات اللهب المحتوية على البروم والمدرجة ضمن الملوثات العضوية الثابتة مثل ثنائي الفينيل متعدد البروم؛ المركبات المفلورة PFOSs والمركبات المشابهة؛ اعتبارات أفضل التقنيات المتاحة وأفضل الممارسات البيئية الممكنة لإدارة والتخلص من تلك النفايات التي تحتوي على مركبات الكلور/البروم/الفلور؛ وزيادة الوعي بشأن الملوثات العضوية الثابتة والمواد الكيميائية الخطرة؛ كما تم عرض عدد من الأفلام التوعوية القصيرة المتعلقة بموضوع الورشة.

وفي ختام ورشة العمل أعرب المشاركون عن استعدادهم للقيام بالأدوار المنوطة بهم في التعاون مع الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة لإعداد خطة التنفيذ الوطنية "NIP" والمضي قدما في تنفيذها. ويتطلب ذلك البناء على ما تحقق من إنجازات في المراحل السابقة واتخاذ خطوات فعلية على أرض الواقع بشكل فوري لإعداد خطة التنفيذ الوطنية.

الهيئة الإقليمية للمحافظة على بيئة البحر الأحمر وخليج عدن