16/09/2015 اعداد الدليل الاسترشادي للوقاية من حشف السفن
عقدت الهيئة الإقليمية للمحافظة على بيئة البحر الأحمر وخليج عدن بالتعاون مع المنظمة البحرية الدولية  ÙˆØ±Ø´Ø© عمل إقليمية لمدة ثلاثة أيام حول حول الدليل الاسترشادي 2011 للوقاية من حشف السفن. شارك في تقديم مواد هذه الورشة خبيران دوليان هما، السيد ماركوس هيلافوري، من المنظمة البحرية الدولية بالإضافة إلى خبير دولي، السيد باتريك وليس من أستراليا. 

عقدت ورشة العمل في مقر مركز المساعدات المتبادلة للطوارئ البحرية بالهيئة الإقليمية للمحافظة على بيئة البحر الأحمر وخليج عدن (EMARSGA) في الغردقة بجمهورية مصر العربية خلال الفترة من يوم الاثنين الموافق 14 أيول/سبتمبر 2015 حتى يوم الأربعاء الموافق 16 أيلول/سبتمبر 2015. خصصت ورشة العمل التدريبية لتعزيز تنفيذ الاتفاقيات الدولية المتعلقة بحشف السفن والوقاية منها وما تشكل من مصدر هام للأحياء الغازية التي قد تؤثر تأثير سلبي على التنوع الحيوي الفريد الموجود في بيئة البحر الأحمر وخليج عدن. كما شملت الدورة زيارة ميدانية لحوض جاف يتم فيه عمل صيانة للبواخر السيحية والتخلص من الحشف الموجود عليها حيث قدم الكابتين الدكتور ممدوح المليجي، مدير  Ù…ركز المساعدات المتبادلة للطوارئ البحرية بالهيئة، شرح واف عن الأعمال التي تتم بالحوض والمخاطر التي يشكلها حشف السفن على البيئة البحرية. كما قام الخبيران بإطلاع المشاركين على بعض الأماكن المخفية نوعاً ما في جسم السفينة والتي تشكل مكان مناسب جداً لتكاثر تلك الأحياء.

شارك في هذه الورشة ثلاثة مشاركين عن كل دولة من الدول الأعضاء بالهيئة الإقليمية: جيبوتي، الأردن، المملكة العربية السعودية، والسودان، بينما تعذر مشاركة الإخوة من اليمن. أما جمهورية مصر العربية وبوصفها البلد المضيف فقد تم تمثيلها بتسعة أشخاص مما يجعل العدد الكلي للمشاركين يصل إلى 19 مشاركاً. المشاركون كانوا من المؤسسات التي تضطلع بمسؤوليات رقابة دولة العلم ودولة الميناء، وزارات البيئة وهيئات علمية بحثية.

كانت رشة العمل التدريبية ناجحة للغاية وحققت أهدافها. كما استفاد المشاركون من الزيارة الميدانية والمناقشات التي دارت هناك  ÙˆØ§Ù„شروحات التي تمت على أرض الواقع. كما طالب ممثلين بعض الدول بعمل ورشات وطنية مشابهة ودورات تدريبية لتعريف وتصنيف الكائنات الرئيسة في حشف السفن.  ÙˆØ¹Ø¯ ممثلوا الهيئة والمنظمة البحرية بذل كل ما في وسعهم من أجل تحقيق مطالب المشاركين وذلك بحسب الموازنات وخطط العمل الموضوعة لكل مؤسسة.

الهيئة الإقليمية للمحافظة على بيئة البحر الأحمر وخليج عدن