18/06/2015 تحديث الاستراتيجية الوطنية للتنوع الإحيائي في جيبوتي

 بدعوة من وزارة الإسكان والتعمير والبيئة في جمهورية جيبوتي، شاركت الهيئة بوفد مكوّن من الدكتور محمد سيد أحمد ساتي، مدير الشئون المالية والإدارية والمكلّف بالإتفاقيات الدولية والأستاذ حبيب عبدي حسين، منسق برنامج التوعية البيئية في فعاليات الندوة الوطنية حول تحديث استراتيجية التنوع الاحيائي لجمهورية جيبوتي خلال الفترة 17و18 يونيو 2015 م في قصر الشعب ـ جيبوتي. وفي حفل الافتتاح ألقيت كلمات  من معالي السيد محمد موسى إبراهيم بلالا ـ وزير البيئة، ومعالي السيد محمد أحمد عواله ـ وزير الزراعة، والسيد محمد موسى محمد ـ مدير الزراعة والبيئة في منظمة إيغاد، والسيد رينيه جيرو نائب ممثلة برنامج الأمم المتحدة الإنمائي. كما ألقي د. محمد ساتي كلمة يالنيابة عن الهيئة أشاد فيها بجهود جبيوتي في تعزيز المحافظة على التنوع الاحيائي كما ابرز دعم الهيئة المالي لجبيوتي في كافة نواحي المحافظة على البيئة البحرية وأشارت في كلمته إلى أهمية الحفاظ على التنوع الاحيائي ودعا المشاركين في الندوة إلى تبنئ النظرة الشمولية لموضوع التنوع الأحيائي حتى تعكس الوثيقة الوطنية جميع الجوانب الأساسية في حفظ التوازن البيئي والصون المستدام في جمهورية جيبوتي. يأتي مشروع تحديث الاستراتيجية الوطنية للتنوع الاحيائي الممول من برنامج الامم المتحدة للبيئة (UNEP) بعد صدور التقرير الخامس لدولة جيبوتي حول تنفيذ اتفاقية التنوع البيولوجي. كما  تأتي الندوة الوطنية أو الحوار الوطني في إطار تحديث الاستراتيجية الوطنية للتنوع الاحيائي والتي قامت جمهورية جيبوتي بتطويرها قبل قرابة عشرين عاما.
وتعتبر هذه الندوة محطة مهمة في عملية اثراء النقاش والحوار الوطني كخطوة أساسية ضمن العديد من الخطوات وجلسات النقاش مع القاعدة والشرائح المختلفة والمعنية بتنفيد والاستفادة من المشاريع التنموية والتي تحتويها الوثيقة.وفي اليوم الأول  من الاجتماع تم عرض خمسة تجارب ومبادرات ذاتية مشرقة لجهود المحافظة على التنوع الاحيائي من محافظات مختلفة قام بها اشخاص وجمعيات اهلية وإدارات محلية لديها اهتمام خاص في تحقيق التوازن بين المحافظة على البيئة والتنمية.
كما قام السيد آلان لورون، الخبير الدولي المكلّف بصياغة المشروع بعرض الاسلوب التشاوري الذي اتبعه لتغذية افكار الاستراتيجية البيئية بالاضافة إلى عرض موجز للمحاور الخمسة المكونّة للوثيقة.وفي اليوم الثاني تم تقسيم المشاركين إلى خمسة مجموعات تشارك في خمسة دوائر مستديره تناقش المحاور الخمسة التالية وبإدارة أحد الخبراء الوطنيين.

(1) المعلومات الاساسية : من يجمعها؟ وكيف؟ ولمن؟ ولماذا؟ برئاسة السيد عبد القادر إبراهيم عميد كلية الهندسة في جامعة جيبوتي؛ 

(2) التمويل المستدام ومن مصادر متنوعة برئاسة السيد ألمس محمد عبد الله مدير إدارة الدين العام في الوزارة المالية؛ 

(3) إدارة المحميات الطبيعية، برئاسة السيد حسين ريراش مدير الإدارة البيئية في وزارة البيئة؛ 

(4) آليات المشاريع الحضراء الصغيرة برئاسة السيد مهدي محمد جامع المدير العام للوكالة الوطنية للتنمية والتعاون الاجتماعي؛ 

(5) دعم المحافظات الداخية والأقاليم برئاسة السيد سراج عمر الأمين العام لوزارة الداخلية.وبعد مناقشات مستفيضة في كل محور من محاور النقاش تم عرض النتائج ومجموعة من الآراء والأفكار والمقترحات لتغذية وثيقة الاستراتيجية الوطنية للتنوع الاحيائي. 

وقد اختتمت الندوة الوطنية حول تحديث الاستراتيجية الوطنية للتنوع الاحيائي بحضور السيد ديني احمد عمر الامين العام لوزارة البيئية والسيد حسين ريراش مدير الإدارة البيئية والسيد عبد القادر احمد عوليد منسق المشروع حيث وجهوا الشكر للمشاركين لتفاعلهم اثناء النقاش حتى تخرج الوثيقة متكاملة وشاملة لجميع الجوانب المتعلقة بالتنوع الاحيائي في جمهورية جيبوتي.   

الهيئة الإقليمية للمحافظة على بيئة البحر الأحمر وخليج عدن