25/02/2015 ورشة عمل إقليمية حول تطوير الرصد البيئي في دول إقليم البحر الأحمر وخليج عدن

 ÙÙŠ إطار تنفيذ مشروع استراتيجية الادارة الساحليه بنهج النظام البيئي المتكامل، عقدت الهيئة الإقليمية للمحافظة على بيئة البحر الأحمر وخليج عدن ورشة عمل إقليمية حول تطوير الرصد البيئي وتنسيق أنشطة الرصد في دول الإقليم، وذلك في مقر الهيئة بمدينة جدة في المملكة العربية السعودية خلال الفترة 25-26 /2/2015.شارك في ورشة العمل حوالي خمسة وعشرين متخصصاً من دول الهيئة، ومجموعة من الخبراء الاستشاريين الدوليين والوطنيين.
وفي إطار الإعداد لهذه الورشة نفذت الهيئة دراسة لتقييم للوضع الراهن والاحتياجات والاولويات للرصد البيئي والاقتصادي الاجتماعي في الدول الأعضاء بالهيئة وعملت على تحديث وتطوير دليل "طرق مسح الموائل الطبيعية والأنواع الرئيسية في البحر الأحمر وخليج عدن" والذي أصدرته الهيئة عام 2004.يأتي انعقاد هذه الورشة ضمن تنفيذ أنشطة المكون الثالث من مكونات المشروع والذي يعني بالرصد البيئي والاجتماعي الاقتصادي في المناطق السحلية في الاقليم ويشتمل مراجعة لطرق الرصد وتقييم الوضع الراهن في الدول والتعرف على نقاط الضعف ليتم التطوير على أساس علمي مدروس.
كما يشتمل مكون الرصد على توفير أجهزة وأدوات وعقود مع معامل وطنية لتنفيذ الرصد. سيتم تنفيذ الرصد في المشروع حسب نهج النظام البيئي وحسبما تم تثبيته في  Ø¢Ù„ية إدارة المشروع وذلك بأن تحدد أنشطة الرصد من قبل الدول وبموجب أولوياتها لكن ضمن معايير قياس نتائج تقدم سير المشروع التي سبق أن تم إعدادها خلال المرحلة التحضيرية للمشروع بالتنسيق الكامل مع الدول.وقد شهدت ورشة العمل تفاعلا كبيرا بين المشاركين ووضعت الخطوط الأساسية للمؤشرات التي سيتم قياسها والتي يمكن أن تختلف ما بين دولة وأخرى بحسب الأولويات الوطنية وخصوصية البيئات واستخداماتها في كل دولة؛ لكنها ستكون في مجملها صورة واضحة عن العلاقة بين المجتمعات الساحلية، لا سيما في المناطق المحمية، وبين البيئات التي تشكل المصدر الرئيسي للرزق لتلك المجتمعات. ومن هنا فإن عملية الرصد البيئي والاجتماعي الاقتصادي من خلال المشروع ستركز على إعطاء دور فاعل لهذه المجتمعات في المساهمة في تنفيذ هذه الأنشطة.   
وفي سياق متصل فإن الهيئة قد حرصت على تنسيق جهود الدول فيما يتعلق بالرصد منذ فترة طويلة وأوجدت لذلك قاعدة بيانات متخصصة تغذى بشكل منتظم بنتائج الرصد من البرامج الوطنية ومن الأنشطة التي تنفذها الهيئة بالتعاون مع الدول بشكل متكرر. ويأتي مشروع استراتيجية الإدارة بنهج النظام البيئي ليعزز اهتمام الهيئة بهذا النشاط المحوري في الحفاظ على البيئة البحرية والساحلية، الذي يوفر الأسس العلمية للإدارة الساحلية ويعزز رفع الوعي البيئي المبني على المعلومة العلمية الموثقة.  

الهيئة الإقليمية للمحافظة على بيئة البحر الأحمر وخليج عدن