18/01/2015 احتساب تكلفة التدهور البيئي في مصر

 نظمت الهيئة مع جهاز شؤون البيئة ورشة عمل وطنية حول "كلفة التدهور البيئي في مصر" التي تم عقدها في إطار التعاون مع جهاز شؤون البيئة برنامج متكامل من تكلفة التدهور البيئي والتقييم الاقتصادي للموارد الساحلية والبحرية على طول ساحل البحر الأحمر وخليج عدن.
وعقدت الورشة في القاعة الرئيسية ببيت القاهره، القاهرة، بجمهورية مصر العربية خلال الفترة 18-21 يناير 2015. وذلك بمشاركة أكثر من ستين من الخبراء بجهاز شؤون البيئة وادارة المحميات وغيرها من الجهات .
وتمثلت الأهداف الرئيسية من ورشة العمل في التأكيد على أهمية تحليل كلفة التدهور البيئي بشكل عام وساحل البحر الأحمر المصري على وجه الخصوص، وتدريب المشاركين على الأساليب المستخدمة في تكلفة تدهور البيئة، والتقييم الاقتصادي للوالموارد الساحلية والبحرية و لتحسين قدرات تطبيق هذه الأساليب في مصر.وشهدت ورشة العمل مناقشات فعالة بين المشاركين. تم تسهيل المناقشات من قبل خبير الدولي مدعو، وخبير وطني واثنين من خبراء الهيئة.
وجاءت ورشة العمل بها مع العديد من التوصيات، من بينها كان على توصية من استمرار الدراسات وبناء القدرات في مجال كلفة التدهور البيئي والتقييم الاقتصادي للموارد الساحلية والبحرية في مصر.وأثناء افتتاح الورشة قام سعادة المهندس. أحمد أبو السعود المدير التنفيذي لجهاز شؤون البيئة، بجمهورية مصر العربية بالقاء كلمة رحب فيها بالسادة المشاركين والخبراء. وشرح فيها طبيعة الإجراءات الأخيرة التي قام بها جهاز شئون البيئة المتعلقة بعمليات التقييم الاقتصادي وحساب تكلفة التدهور البيئي في مصر وشكر أيضا الهيئة على ماتبذله من جهود ولقيامها بتنظيم هذه الورشة.
وقد خلصت الورشة الى عدد من التوصيات كان أهمها:
• تشجيع الدول الأعضاء في الهيئة على تبني مفهوم احتساب تكلفة التدهور البيئي وادماجه بشكل متكامل في عملية الإدارة البيئية
• تعزيز الروابط بين الهيئة والجهات ذات الصلة في على المستوى الوطني في الدول الاعضاء 
• التوصيه بان تبذل الهيئة المزيد من الجهود في بناء قدرات الدول الأعضاء في مجال احتساب تكلفة التدهور البيئي لاسيما في مايتعلق بالنظام الايكولوجي والبيئة الساحلية 
• التاكيد على ضرورة قيام الهيئة بتطوير خطوط استرشاديه على مستوى اقليمي حول كيفية احتساب تكلفة التدهور البيئي في الاقليم 

الهيئة الإقليمية للمحافظة على بيئة البحر الأحمر وخليج عدن