06/01/2014 تأثيرات تغير المناخ ووسائل التكيف معها

 نظمت الهيئة ورشة تدريبية إقليمية حول "تأثيرات تغير المناخ ووسائل التكيف المستندة على النظم البيئية الساحلية"، خلال الفترة 6-8 يناير 2014 بجدة، وذلك بالتعاون مع كل من برنامج الأمم المتحدة-مكتب غرب آسيا، والمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة.
وقد حضر الورشة 20 مختصاً من دول الهيئة ودول الخليج العربية شملت كل من المملكة العربية السعودية، وجمهورية جيبوتي، وجمهورية مصر العربية، والمملكة الأردنية الهاشمية، وجمهورية السودان، والجمهورية اليمنية، ومملكة البحرين ودولة الأمارات العربية المتحدة، حيث أتاحت الورشة تعزيز معرفة وقدرات المشاركين طرق وأدوات تقييم قابلية تأثر المناطق الساحلية بضغوط تغير المناخ، من جراء تعرض النظم البيئية للشعاب والحشائش البحرية وغابات المانجروف والمستنقعات الملحية الساحلية لتأثيرات ارتفاع مستوى البحر وغيرها من مظاهر التغير المناخي في البحار، بالإضافة إلى وسائل التأقلم المستندة على النظم البيئية للمانجروف والحشائش البحرية والشعاب المرجانية والمستنقعات الملحية الساحلية.شمل برنامج الورشة إعطاء خلفية نظرية وتدريبات عملية حول تقييم قابلية تأثر السواحل تحت سيناريوهات مختلفة لتغير المناخ، وتعزيز مرونة المانجروف والحشائش البحرية والشعاب المرجانية، بالإضافة إلى فرص تطوير واستغلال وسائل التأقلم المعتمدة على هذه النظم البيئية الساحلية.
كما تضمن البرنامج جلسات نقاش حول كيفية تحسين المعرفة وقواعد المعلومات والقدرات الفنية بالإقليم في هذا المجال، وصياغة مقترحات حول الاحتياجات المستقبلية فيما يتعلق ببناء القدرات وتطوير المشروعات الخاصة بالتكيف في البيئات الساحلية. وقد ضم فريق التدريب بالورشة خبراء من الهيئة، وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة وجامعة الخليج العربي.

الهيئة الإقليمية للمحافظة على بيئة البحر الأحمر وخليج عدن